music

الجمعة، 4 مارس، 2016

اخافك

اعتصرت تلك الغصات بداخلي لكي ابوح ألماً مزقني من الداخل رغم صمودي وكبريائي على حرفي لكني ملبسوة بداء الحب الذي يجاهدني ويحني عمري لك طوعاً ادركت انني على اختلاف مع نصف الشعور الذي اتعايشه وشعور الحب والألم الذي اتوسد به هناك خوف من رحيلي عنك ومن رحيلي إليك اصبحت اهرب للهلاك وطريق متفرع كل انحناءه فيه تفقدني إرادتي وتعطب جروحي وتارة تجعلني أرى شعوراً داخلي يبكي ويستبيحني وبعدها اتتبع قلبي واراك به لكن مرة عن الأخرى لم أعدابصرك جيدا اصبحت اخافك وانا ألتقط شتات حبي وبوحي اخاف من صوتك ونبرة الألم وأعجز عن الفصح بحاجتي منك وتعطشي وانت تشد على معصمي وتشعر بوميض حبك يتدفق في عروقي كيف لي ان أهتدي طريقي وهناك أثماً يأمرني كل مرة ومصير يجبرني ووحدك تنتشلني من كل شعور ووحدك تنفيني لكرهك ألمك خيانتك جرحك توسلت كثييراً ان تدعني اعيش بسلام لكنك تعاديني عندما تموت بين انفاسي وتحيا عندما تنزف مشاعري بعيداً عنك وعندما تقترب مني تحرقني بحرارة احتياجك لي وبعدها ترحل لكي تعيد لي احزاني وكأنها نيشان كل وداع افصحت لك عدة مرات بأنه ماأحتاجه هو حبك عشقك احتوائي رجلاً اتظلل به حتى عن نور الشمس لا وجعاً او اكتفاء انا لا أكتفي عن الحب طالما هناك قلبٍ ينبض 

ليست هناك تعليقات: