music

الأحد، 10 مايو، 2015

خضوع مؤلم

شعرت بحنين للأقتراب من هنا عواطفي وجوارحي تدفعني للبوح مع قرينتي اعتدت بالسابق ان ألجأ اليها وتشعرني بأنها تتضور جوعا لبوحي نعم رجعت اليكِ الآن وانا في جعبتي الكثيير من الأوجاع عدت لأنني اعلم لاسواكِ يحتوي مابداخلي الآن تركت كل هؤلاء العالم المزيفين ضقت ذرعا من كل شي واجهت خيبات كبيره انتشلتني من الراحة اقحمت نفسي ومصيري مع الريح علقت ولم أعد بمقدوري التحمل كدت اتعايش كالمحتضره استرجعت حبي لوهلة وجدتني متعطشه لسقياه ناضلت بعد انكسار وألم تجردت من اااعتزازي بداخلي رميت كل أمور تحفظ كياني احتسيت السم منه بكيت له ألاف المرات غضبت لكن أطفأ كل ذلك بكلمة يذهب بي للمنفى ويعيدني تارة للحياه اصبحت ارتقب يومي ومكاني ومشاعري هل ستستقر ؛ تأرجحت كثيير وصمدت لعلني أرتاح وجدتني امووت افتقدت الروح التي كانت تصعد وتهبط فيني للحياه تناثرت مني الأوجاع ارتطمت بجميع الأبواب وسقطت أبصرت تلك الوجوه الشاحبه انكساري وضعفي تمسكت بكذبة مزيفه جملتها بمشاعر لم تكن ملك تلك اللحظه لعلي اقف شامخة وجدتني منفيه لاشيء من حبي يغتفر غبت بصمت موحش مبتور تمنيت لحظة احتضاري تلك التي انتشلتني منها اعتقدت أنني حييت من جديد لكن حقيقة هو وجعا مميت ,سألت نفسي هل كان ذاك عشقي موطني مخدعي ؟ كنت أهذي لحالي ماهو نوع تلك القسوة التي تجعلك تمتطي جرحي ومشاعري تتلذذ بعنف تستبيح بكائي وندائي هل ذاك هو حبي الذي كبر بشغفي وجنوني ؟؟


ليست هناك تعليقات: